Thursday, April 21, 2011

A new dark age of dogma

A new dark age of dogma

a reaction to the challenges of the new science and principles of uncertainty

The challenges of a new 'musicalised' science incorporating movement, rhythm, interactivity, uncertainty, development, simultaneous validity of opposites and continuous questioning is causing many to take refuge in a resurgent religious fundamentalism affecting the major Abrahamic religions.

A new dark age of dogma as a reaction to the challenges of the new science and principles of uncertainty

The great discipline of science enlarging and widening its influence and applications through standardised observation, deduction induction, documentation, experimentation and creative synthesis of data acting  and interacting within the incredible Crucible of the human brain/heart has been producing the most amazing wonders.  Science and its applications with all the great achievements has taken us and itself from the arena of certainty and firm closed conclusions into a wonderful and frightening arena of openness, of doubt, probability, randomness and never ending questions and questioning.

This great leap forwards  by science has created a space for pseudoscience!  A lot of adventurer abusers of human need and fear, most of them quasi enlightened, poorly educated elements, have crept slowly or rapidly into the openness of the new science in an attempt, not to understand in depth the potential freedom and richness of understanding the capabilities and limitations of reason and logic and pure rationality - a noble and worthy quest- but to quickly fill in the areas of healthy doubt and newly discovered modesty and humility of the new science. The new potential freedom zones are to be quickly filled with a resurrected vision of religion/s as fixed a priori formulae encompassing all truth past present and future.

These fundamentalist dogmatist basking in certainty, use the modesty and humility and uncertainty of the new science to ridicule science and to ascertain that they are the only rightful owners and controllers of the "supernatural" areas beyond science or scientific understanding.  This regenerated breed resurrected like unwanted ghosts from the pre-science dark ages, zealously promulgate their own dogmas to rapidly fill the vacuum, before humanity has time and space to contemplate the enormity and the beauty of the challenges posed by the new science.  The new dogmas evolved to counter the fear generated by modern science, are mostly made up of a salad of morals, religious mythology and religious faiths revived in their rigid and dogmatic, literal form. All the better if the new pundits could add to the anti-science brew a touch of Eastern and esoteric religions which have the advantage that very few would or could really understand anything about them in depth. It is nearly impossible without being bred and brought up in the culture and being early linked to the processes of how these religious traditions were generated and developed,  to reach anywhere near understanding the quintessence of the meaning the ‘great’ Eastern religions(including Christianity) intended to transmit.  The learned and the erudite scientist finds himself surrounded by all these societies of "wise people" "knowledgeable people" who abuse the scientists’ newly acquired modesty to assert the supremacy of their hodgepodge mixture of ideas of great Eastern esoteric wisdom mixed with the three Abrahamic religions distorted and corrupted over the years and turned into powerful dogma perpetrators and generators of concepts and dynamics that go deeply against their own essences! 

Whether they know it or not the same ‘religious’ groups or groupings are pulling the collective human consciousness into regression and denial of  the importance of the revolution taking place in science.  It is a revolution of great importance and has to do with the birth of uncertainty and probability and interactivity as a "scientific" demand!  Superficially this seems to be a licence to abandon science and rush to the safer more ‘sure’ dogmas of the old religions taking refuge in a regressive fundamentalism as promulgated by the religious institutions or the dogmas of the new religious fundamentalists. If science as a system of absolute certainty is failing us by growing to cross the threshold into uncertainty, probability, pluralism, dynamism and interactivity principles, then other ‘safe’ god/s must be found at once! The old dogmas are becoming reasserted and re-rooted in fascist and fanatic ways which are much more comfortable than the terrifying new science. Rigid, fixed and absolute truths however simplistic and naive are much safer tha quantum theory and quarks and bosons and and expanding Universe in intense turmoil. 
 For the whole of humanity it is a great and potentially rich moment and a great breakthrough when modern science learns and teaches us of a new interactive dynamic model of self and of matter, energy time and the Universe,  a new model for health sciences, sociology, history, politics and economics is created promising enormous dividends.  It is a great breakthrough to understand the effect of the Observer on the observed.  Whole new vistas of tolerance, careful listening to the other, pluralism, and harmony between opposites are opened, if only we choose to understand the sociopolitical and conceptual implications of the recent developments in science. Some perceive the leap as ‘the musicalisation of the new science’.
 The real danger is to shun all that and to laugh at this "interactive relativistic" view of self and the world using the natural human fear of doubt and of unpredictability and fear of reserved judgment, as an excuse to regress or relapse into fundamentalism and dogma in a way that brings to mind the darkness of the dark ages.  The irony is that this newly spreading darkness of fundamentalism and dogma is brandished by its followers and leaders as a formula of enlightenment and deeper knowledge and healthy religious, social and moral resurgence.
It is terrifying to think that in this creeping new/old dark age of pseudo-religious resurgence the protagonists/victims and their leaders are in their unitary, static, rigid pre-judged certainty, in possession of the most devastating weapons of mass impersonal destruction of all time! All sorts! They also possess ‘weapons’ of mass persuasion and subliminal education

Tarek Ali Hassan
Tarek Hassan

medical doctor, composer, author at ZKH Foundation for human development
Article rating:

من هم أولى بالشرعية الثورية ؟

عن ضرورة الشفافية و المصارحة وتفعيل آليات اشتراك الثوار في الخطوات القادمة لانتقال السلطة و تكوين و تقوية الشرعية الجديدة
الخميس 3 فبراير2011
من هم  أولى بالشرعية الثورية ؟
ثوار 25 يناير 2011 أم ضباط حركة 1952
في 52 انتزع الضباط الشبان الذين جاءوا إلى الحكم في انقلاب ناجح تبعه بلا جدال تعضيد شعبي كبير، انتزعوا لأنفسهم  حق الشرعية الجديدة بل و حق ممارسة السلطة المطلقة و تبعها حق إلغاء الدستور وإلغاء الأحزاب وحل البرلمان، ، وقد رضي الشعب بذلك آنذاك، وهو في نشوة و سكرة السعادة بطرد الملك، على وعود مغلظة أن إلغاء الدستور والأحزاب و مجلس قيادة الثورة المؤقت بما انتزعه من شرعية " بإسم الشعب" هو الطريق إلى تحرير الحياة الحزبية لهذا الشعب العظيم مصدر السلطات الذي لم يكف منذ 1919 عن المطالبة بالحرية و الديمقراطية والدستور والعدالة. وبسرعة و بطرق بالغة الذكاء تم النكوص عن كل هذه الوعود فيما سمى بالمرحلة الانتقالية للثورة وللإصلاحات، والخطوات العلوية الضرورية لتحقيق حلم الدستور وسلطة الشعب.
والمهم في هذا المنعطف هو أن ضباط 23 يوليو 1952، الذين أخذوا الوصاية على الثورة الشعبية، أعطوا أنفسهم -بلا شرعية حقيقية آنذاك- إلا ما منحهم الشعب من ثقة، وبتعضيد من أكبر فقهاء الدستور آنذاك وهو السنهوري، التصريح بممارسة ما سمي بالشرعية الثورية، و أدي هذا التسيب من قبل الشعب الثائر مع بعض الخيانات الموثقة التي لا مجال لمناقشتها الآن، إلي تحول الانقلاب الذي تبناه الشعب فأصبح ثورة ثم تمكن من خيوط السلطة بدعوي الشرعية الثورية، بدلا من أن يكون رأس الحربة في مسيرة دءوبة نحو الدستور والديمقراطية، تحول إلي  توليد ديكتاتورية عسكرية عنيفة تمسك بزمام كل السلطات بكل ما تحمله الديكتاتوريات من فوائد مبهرة مغرية قصيرة الأمد و من فساد وكبائر وبلاء أكبر علي الأمد الطويل يشمل تدمير شخصية المواطن و سيادة دولة الخوف بالإضافة إلي المغامرات الخارجية الكارثية  كما علمنا ويعلمنا التاريخ بكل وضوح.
هل نكرر إذا أخطاء و مآسي الماضي و نعمل علي تهميش تدريجي لأصحاب الثورة الحقيقيين في عملية إنتقال السلطة والشرعية؟ نذكر أن حالات الفوضي و انعدام الوزن التي تصاحب زوال عهد و ميلاد عهد جديد شئ طبيعي و مؤقت و بلا خطورة إذا عولج بحكمة مع سرعة تمكين أصحاب المصلحة الحقيقية في نجاح و فلاح القواعد العريضة الوسطية من الشعب التي هي بدون أجندات عقائدية تعصبية وأجندتها الوحيدة الحرية و الديمقراطية و العدل و دستورها و آلياتها، وما يصاحبها مؤكدا من ازدهار اقتصادي و إنساني و كرامة للوطن و المواطن.  لماذا نتباطأ في تفعيل آليات المشاركة الحقيقية في عملية انتقال السلطة وتفعيل الثورة بخطوات التمكين للثوار الذين يمثلون قواعد شعبية عريضة حقيقية وظاهرة في كل مكان وعلي أقل تقدير لماذا نعزل الثوار عن المشاركة الواضحة الشفافة و عن الحوار متعدد الأوجه ونظل أساري لمنظور الوصاية و للقرارات الفوقية بلا ديناميات مفهومة.
بعد أن جربنا إختطاف الشرعية الثورية منذ مارس 1954 ننادي بضرورة العمل الدءوب ثاقب الرؤيا من أجل انتقال الشرعية الثورية الجديدة إلي أصحابها الشرعيين أي إلي الأجيال الجديدة العريضة التي أثبتت نفسها جديرة و راغبة و قادرة علي التغيير،حتي لا نتوه و تتوه منا الثورة المعجزة في تفاصيل وفرعيات مصطنعة و متعمدة أحيانا، للإلهاء و لسرقة الثورة مرة أخري أو علي الأقل "لبقاء الحال علي ما هو عليه" مع بعض التغييرات في الوجوه. و تستعمل في هذا الطريق فزاعات عديدة لا نقلل من أهميتها و لا من أهمية العمل من أجل حل معضلاتها مثل الاستقرار الأمني و النمو الاقتصادي و دوران عجلة الإنتاج و الالتزام ومواجهة التعصب و الفتنة المصنعة و المغرضة.. و لكن مع كل هذه الفزاعات و المخاطر لا بد أن نعمل بلا كلل مسترشدين بالوعي أن ما حدث بمصر منذ 25 يناير هو حدث جلل و عظيم أخشي أن الكثيرين  -حتي أصحابه و أبطاله- لا يدركون مدي الكنوز الكامنة في الحدث الفريد المعلم للعالم كله.
إذا كانت ثورة عرابي انتكست ثم تحولت غلي انكسار و استعمار و ثورة 1919 سميناها ثورة منتكسة أو غير مكتملة و ثورة 1952 سميناها و سماتها الوقائع ثورة منتكسة فحاشا الله ألف مرة أن ينجح قصر النظر في القيادات أو في القواعد في تحويل ثورة 25 يناير إلي ثورة منتكسة أو ثورة غير مكتملة تنتج جنينا ناقصا مشوها متعجلا يقصر عن حلم الحرية و الديمقراطية و العدل. ثورة 25 يناير 2011، هذا الانجاز المعجز المعلم يطالب و ينادي و يستحق أن يؤدي إلي ميلاد مكتمل صادق لمصر الجديدة حقا مصر الثورة و ما بعد الثورة. و لنذكر أن الثورة تحتم قفزة مفاهيمية و ثقافية و أدائية و إعلامية وتعليمية ضخمة في كل المجالات، علينا أن نركز في طرق تحقيقها و في تمكين أصحاب الفكر الجديد من كل الأعمار من الأمناء علي تحقيقها، بدلا من تشتيت التركيز في قضايا فرعية قد تكون مصنعة ومدسوسة عمدا للتمويه، و علينا الاهتمام بالأولويات لكي لا تتحول "الثورة" بالتدريج الغير محسوس، إلي مجرد ومضات بديعة و ذكريات جميلة، أو أليمة مأساوية، بلا متابعة، بينما يجري اختزال الثورة في إجراءات، دراماتيكية إعلاميا، تجاه بعض رموز النظام السابق دون أن تصاحبها آليات تنوير وتثقيف وتأريخ علمي حقيقي لكيفية تردي الأحوال إلي ما تردت إليه ومعرفة آليات التردي التي هي أهم عطاء منتظر من محاكمات شفافة  وعلنية، هو ما ينير الطريق لآليات الخروج و آليات منع التكرار مع تمكين ذكي و متصاعد لصانعي الثورة الحقيقيين. و لن تتم الثورة إلا مع القفزة المفاهيمية الثقافية التعليمية الاعلامية التي لا تأتي بالتمني و لكن بتمكين الثوار أصحاب المشروعية الحقيقية و في النهاية تفعيل أن "الشعب مصدر السلطات".  

About Me

My photo
doctor, teacher at university and musician, composer dramatist committed all my life to health and resolution through expression/communication and the marriage of art and science in the service of that miracle LIFE and that even rarer miracle the conscious HUMAN BEING. DO VISIT MY WEBSITE: